الرئيسية / اخبار دولية / العالم يحتفي باليوم العالمي لحقوق الإنسان

العالم يحتفي باليوم العالمي لحقوق الإنسان

يحتفي العالم اليوم الموافق 10 ديسمبر باليوم العالمي لحقوق الإنسان، ويحتفل العالم سنوياً بهذا التاريخ وهو اليوم الذي اعتمدت فيه الجمعية العامة للأمم المتحدة الإعلان العالمي لحقوق الإنسان عام 1948.

اليوم العالمي لحقوق الإنسان

يرمز هذا اليوم الذي تم الإعلان عنه من قبل الجمعية العامة للأمم المتحدة في 10 ديسمبر عام 1948، وتأسس يوم حقوق الإنسان رسمياً في الاجتماع رقم 317 للجمعية العامة في الرابع من ديسمبر 1950، عندما أعلنت الجمعية العامة عن القرار رقم 423(V)، بدعوة جميع أعضاء الدول والمنظَّمات الأخرى ذات الصلة للاحتفال باليوم الذي رأوا أنه مناسب، ويعتبر واحداً من الإنجازات الكبرى للأمم المتحدة.

ولهذا اليوم مكانة كبيرة في المؤتمرات السياسية والاجتماعات والأحداث الثقافية والمحافل التي تتعامل مع حقوق الإنسان، وهو اليوم التقليديّ لإعلان جائزة الأمم المتحدة في مجال حقوق الإنسان، وكذلك جائزة نوبل في السلام. يحتفل باليوم عدد من الحكومات وعدد من المنظَّمات غير الحكوميّة المهتمة بالشأن الحقوقيّ، وينظِّمون المحافل لإحياء ذكرى اليوم، كما تفعل العديد من المنظمات الأهليّة والاجتماعيّة.

وفي هذا العام، ينظم يوم حقوق الإنسان حملة تستمر عاماً كاملاً للاحتفال بالذكرى السنوية الـ70 المقبلة للإعلان العالمي لحقوق الإنسان.

ويهدف الاحتفال هذا العام إلى تسليط الضوء على الدور القيادي للشباب في الحركات الجماعية كمصدر للإلهام من أجل مستقبل أفضل.

وثيقة اليوم العالمي لحقوق الإنسان

هي وثيقة تاريخية أعلنت حقوقاً غير قابلة للتصرف يحق لكل شخص أن يتمتع بها كإنسان، دون النظر إلى العرق أو اللون أو الدين أو الجنس أو اللغة أو الرأي السياسي أو الأصل القومي أو الاجتماعي أو الثروة أو المولد أو أي فروقات أخرى، وهي الوثيقة الأكثر ترجمة في العالم ومتاحة بأكثر من 500 لغة.

وشكل الدور النسائي دوراً أساسياً في وضع هذه الوثيقة تحت قيادة إليانور روزفلت وهي رئيسة صياغة الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، وكانت السيدة الأولى للولايات المتحدة الأمريكية من 1933 إلى 1945، ومندوبة بلادها للجمعية العامة للأمم المتحدة من طرف رئيس الولايات المتحدة الأمريكية آنذاك هاري س. ترومان.

وكانت أول من ترأس لجنة حقوق الإنسان وأدت دوراً فعالاً في صياغة الإعلان العالمي لحقوق الإنسان. وفي وقت يتصاعد فيه التوتر بين الشرق والغرب، استغلت إليانور روزفلت مكانتها الهائلة ومصداقيتها مع القوى العظمى لتوجيه عملية الصياغة نحو إنجازها بنجاح، وتم منحها جائزة حقوق الإنسان للأمم المتحدة بعد وفاتها في عام 1968.

عن خديجة السالم

شاهد أيضاً

محمد بن راشد يتلقى هاتفياً تعازي قادة دول شقيقة في وفاة حمدان بن راشد

تلقى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *